بيان لمركز مناصرة معتقلي الإمارات

9 سنوات على اعتقال مجموعة من الحقوقيين والمحامين والقضاة والأكاديميين الإماراتيين

الساعة : 06:25
16 يوليو 2021
English
Available In
9 سنوات على اعتقال مجموعة من الحقوقيين والمحامين والقضاة والأكاديميين الإماراتيين

الذكرى التاسعة لحملة الاعتقالات التعسفية ضد النشطاء في الامارات

 

يصادف اليوم 16 يوليو الذكرى التاسعة لحملة الاعتقالات التعسفية الجماعية التي شنتها السلطات الإماراتية ضد نشطاء إماراتيين في مجال حقوق الإنسان ومحامين وقضاة وأكاديميين.

حملة الاعتقالات الجماعية التي بدأت في 16 يوليو 2012 صاحبها حملة تشويه إعلامية ضد المعتقلين قادها مسؤولون في الدولة، ثم تبعتها المحاكمة الجماعية الجائرة المعروفة باسم "إمارات 94"، التي تعد أكبر محاكمة سياسية في تاريخ البلاد.

الاعتقالات التعسفية والجماعية أدانتها المنظمات الحقوقية والدولية وعلى رأسهم فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي حينما أصدر الرأي رقم 60/2013  ، مؤكداً فيه أن الاعتقالات التي جرت كانت تعسفية، مطالباً بالإفراج عن المعتقلين الذين تم احتجازهم في مراكز احتجاز غير قانونية تعرضوا خلالها لمختلف الانتهاكات القانونية من إخفاء قسري وحبس انفرادي لمدة 8 أشهر، إضافة للتعذيب والضرب والحرمان من حقهم في التواصل مع أسرهم، وذلك لانتزاع أقوال استخدمت لاحقًا لإدانتهم  في المحاكمة.

حتى يومنا هذا، مازال جُلُّ المعتقلين رهن الاحتجاز في سجن الرزين ويتعرضون لظروف قاسية رغم أن منهم من انتهت محكوميته منذ أكثر من عامين.

مركز مناصرة معتقلي الإمارات يطالب السلطات الإماراتية بالتوقف عن نهج الاعتقالات التعسفية ويطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع معتقلي الرأي، كما يدعو المركز الحكومة الإماراتية إلى إثبات التزامها الحقيقي بحقوق الإنسان والحريات الأساسية من خلال إجراء تحقيق مستقل حول ظروف المحاكمات السياسية وما رافقها من إخفاء قسري وتعذيب ممنهج.

 

مركز مناصرة معتقلي الإمارات

لندن

16.07.2021