في اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري

بيان:مركز مناصرة يطالب السلطات الإماراتية بإيقاف جرائم الاختفاء القسري ومحاسبة المسئولين عنها

الساعة : 03:19
30 أغسطس 2021
English
Available In
بيان:مركز مناصرة يطالب السلطات الإماراتية بإيقاف جرائم الاختفاء القسري ومحاسبة المسئولين عنها

بيان بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري

يوافق 30 أغسطس اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، وبهذه المناسبة، يود مركزنا تذكير المجتمع الدولي والأطراف المعنية، أن جهاز أمن الدولة الإماراتي مازال يواصل نهجه غير المسؤول في ارتكاب جرائم الإخفاء القسري ضد المعارضين والمدافعين عن حقوق الإنسان والأفراد الذين يمارسون حقهم في التعبير السلمي.

كما أن التشريعات الإماراتية تساهم في التشجيع على الاختفاء القسري، فإضافة إلى أن الإمارات ترفض الالتزام بالإتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، فإن قوانينًا مثل "قانون جهاز أمن الدولة" تسمح باعتقال الأشخاص دون مذكرات قضائية ومنعهم من الاتصال بالعالم الخارجي لمدة تصل إلى 90 يوماً تحت ذريعة اعتبارات التحقيق.

منذ 2011 حتى اليوم، وثق مركزنا والمنظمات الدولية الأخرى مئات الحالات من الاختفاء القسري التي رفضت فيها السلطات الإماراتية التعاون بشأنها أو الرد على الاستفسارات المتعلقة بها، كما أخفقت في معاقبة مرتكبي هذه الجرائم.

ويود المركز بهذه المناسبة أن يلفت الانتباه بشكل خاص، إلى حالة الإماراتي جمال الحمادي، الذي لا زال مختفياً منذ 8 أعوام و8 أشهر و10 أيام، ولا تعرف أسرته عن مصيره شيئاً، فجمال اختفى منذ 20 أبريل 2013 أثناء عودته إلى منزله في مدينة خورفكان، وحتى اللحظة ترفض السلطات الإماراتية إعطاء إجابة واضحة حول مصيره.

إن المركز يود أن ينتهز هذه المناسبة ليطالب السلطات الإماراتية بإيقاف نهجها المتواصل بارتكاب جرائم الإخفاء القسري ومحاسبة المسؤولين عنها، كما يدعوها للكشف بشكل فوري عن مصير المواطن الإماراتي جمال الحمادي وتوضيح ملابسات اختفائه.

مركز مناصرة معتقلي الإمارات

الإثنين 30 أغسطس 2021 - لندن