ترحيبٌ .. وتخوّف

بيان حول إعلان إعداد الخطة الوطنية لحقوق الإنسان في الإمارات

الساعة : 04:27
11 يونيو 2021
English
Available In
بيان حول إعلان إعداد الخطة الوطنية لحقوق الإنسان في الإمارات

يرحب "مركز مناصرة معتقلي الإمارات" بالخطوة الإماراتية المتعلقة بإعداد الخطة الوطنية لحقوق الإنسان، ويعتبرها خطوة في الاتجاه الصحيح نحو تعزيز ثقافة حقوق الإنسان في الإمارات.
كما يدعو المركز القائمين على اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إلى انتهاز هذه الفرصة التاريخية، وإظهار جدية هذا المشروع عبر إدراج قضايا مطروحة بقوة على طاولة حقوق الإنسان في الإمارات، ضمن الخطة، وعلى رأسها قضية معتقلي الرأي، وبالأخص أولئك الذين أنهوا محكومياتهم، وترفض السلطات الإفراج عنهم، بالإضافة إلى قضية الانتهاكات القانونية بحقهم وحق ذويهم، مثل سحب الجنسية والمنع من السفر.
ففي الوقت الذي يرحب فيه مركزنا بتشكيل الخطة، إلا أنه يخشى أن تتحول إلى خطوة شكلية تستهدف تخفيف الضغوط الدولية والحقوقية عن سلطات أبو ظبي، لأن الحديث عن لجنة وطنية لحقوق الإنسان وإعداد خطة لها، يستوجب إجراءات ملموسة، فلا يمكن عقد حوارات مع مؤسسات المجتمع المدني كما أعلن رئيس اللجنة د. أنور قرقاش يوم 10 يونيو 2021، بينما يقبع بعض من أبرز ممثليهم مثل د. ناصر بن غيث وأحمد منصور ود. محمد الركن في السجون.
إن المركز يأمل أن تثمر الجهود الحالية في اتخاذ خطوات حقيقية في مجال حقوق الإنسان، تؤدي إلى إنهاء الظلم الواقع على معتقلي الرأي وعائلاتهم في أقرب وقت.

 

 

يرحب "مركز مناصرة معتقلي الإمارات" بالخطوة الإماراتية المتعلقة بإعداد الخطة الوطنية لحقوق الإنسان، ويعتبرها خطوة في الاتجاه الصحيح، لكن يجب توضيح ما يلي: pic.twitter.com/W37xyTmCx9

— مركز مناصرة معتقلي الإمارات (@EDAC_Rights) June 11, 2021