مركز مناصرة معتقلي الإمارات

عبد الواحد الشحي

معتقل بالرغم من انتهاء محكوميته

English
Available In

حياة المعتقل

  • 26 مارس 2018:

    استمرار اعتقال الشحي وإيداعه في مركز المناصحة رغم انقضاء محكوميته.

  • 3 مارس 2014:

    الحكم على الشحي بالسجن خمس سنوات ومصادرة مبلغ مالي.

  • 23 نوفمبر 2013:

    إحالة الشحي للمحاكمة.

  • 26 مارس 2013:

    اعتقال الشحي دون تهمة أو مذكرة قبض.

عبد الواحد الشحي مواليد أكتوبر 1980،  مهندس معمارى، ومدير إدارة الطرق في وزارة الأشغال سابقاً، اعتقلته السلطات الإماراتية بتهمة الانتماء إلى جمعية الإصلاح. 
تعرض لعدد كبير من الانتهاكات، من إخفاء قسري، وتعذيب، واعتقال تعسفي دون محاكمة، إذ بقي محتجزاً في مكان سري دون أي تهم لمدة 9 أشهر، ودون السماح له بالتواصل مع أحد.
اعتقاله ومحاكمته:
في 26 مارس 2013، قامت قوة من أمن الدولة الإماراتي باعتقال الشحي من منزله الكائن في إمارة رأس الخيمة، ثم اقتياده إلى مكان مجهول. تدهورت حالته الصحية في أغسطس 2013 وبدأ يشعر بدوار دائم وتم تشخيصه بالتهاب دائم في المعدة وقرحة في الاثنى عشر وذلك أثر ظروف الاعتقال السيئة. 

بقيَ محتجزاً رغم تدهور حالته الصحية في مكان مجهول حتى تاريخ 3 نوفمبر 2013، حيث تم إحالته إلى المحاكمة أمام دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا بتهمة الانضمام إلى دعوة الإصلاح.

رغم انقضاء فترة محكوميته منذ 26 مارس 2018 ترفض السلطات الإماراتية الإفراج عن الشحي، وتستمر باحتجازه في مركز المناصحة بسجن الرزين.