قدمها إلى جامعة دورهام في 1989

مركز المناصرة ينشر أطروحة الدكتوراة للمعتقل الإماراتي هادف العويس

الساعة : 03:06
15 سبتمبر 2021
English
Available In
مركز المناصرة ينشر أطروحة الدكتوراة للمعتقل الإماراتي هادف العويس

حصل مركز مناصرة معتقلي الإمارات على نسخة من أطروحة الدكتوراة التي قدمها المعتقل في السجون الإماراتية الدكتور هادف العويس إلى جامعة دورهام البريطانية في 1989.

الأطروحة كانت بعنوان "دور المحكمة العليا في النظام الدستوري للإمارات العربية المتحدة – دراسة مقارنة"، وقد أشرف عليها البروفيسور كولين واربريك، الذي يعد أحد أبرز أساتذة القانون الدولي على مستوى العالم، وقد تم منحه العديد من الأوسمة الملكية.

ويعد موضوع أطروحة الدكتوراة التي قدمها العويس في ذلك الوقت، من أبرز المواضيع التي كانت تشغل الباحثين في مجال القانون الدولي والدستوري، إذ كانت المناقشات حول دور المحكمة العليا في الأنظمة الفيدرالية من المواضيع التي تسيطر على ذهن فقهاء القانون الدستوري.

ومن المفارقات الغريبة، أن جميع المقترحات والملاحظات التي قدمها العويس في بحثه حول دور المحكمة العليا في الإمارات، مازال يمكن الاعتماد عليها حتى يومنا هذا، إذ كان العويس يطرح أن تلعب المحكمة العليا في الإمارات دوراً أكبر من مجرد تفسير القانون، ويجب أن يكون لها صلاحية في إبطال القوانين التي لا تتوافق مع دستور الدولة، ويطالب بمنحها الاستقلالية، وهي أمور لم تتحقق حتى اللحظة.

وهدفت الدراسة إلى شرح أهمية المحكمة العليا في النظام الدستوري لدولة الإمارات العربية المتحدة ، واكتشاف المساهمات المحتملة التي يمكن أن تقدمها المحكمة في تطوير النظام الدستوري في الدولة، كما قدمت اقتراحات حول طرق تحسين فعالية المحكمة.

ووضع الباحث تحليلا موجزاً للتاريخ الحديث لدولة الإمارات العربية المتحدة، وخصائص النظام الدستوري، ثم ناقش دور المحاكم الدستورية في المساهمة بالأنظمة الفيدرالية المساهمة، والأساس النظري للمشاركة في تطوير وصيانة النظم الدستورية .

وقد اختار العويس المحكمة العليا الأمريكية، والمحكمة العليا في ألمانيا الغربية كأمثلة مقارنة، من أجل تعزيز حججه حول الدور الذي يمكن تلعبه المحاكم الدستورية في ممارسة المراجعة القضائية، مقدماً تحليلاً مفصلاً حول هذه المحاكم.

 بعدها انتقل العويس إلى دراسة النظام الدستوري للإمارات، وطرح تقييما شاملاً حول التنظيم القانوني للمحكمة العليا في النظام الاتحادي الإماراتي، ثم قدم اقتراحات وتوصيات تهدف إلى تحسين مساهمة المحكمة العليا في البلاد.

يشار إلى أن العويس قبل اعتقاله كان رئيس قسم القانون بكلية الشريعة والقانون في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وعميد كلية الدراسات العليا فيها، ويعد أحد أبرز الفقهاء القانونيين في الإمارات، وكان قد حصل على درجة الماجستير من جامعة هارفارد.

يذكر أن الدكتور هادف العويس تم اعتقاله في سبتمبر 2012 اعتقلته السلطات الإماراتية دون تهمة أو مذكرة توقيف، وفي يوليو 2013، حكم عليه بالسجن 10 سنوات مع 3 سنوات إضافية للمراقبة.